الرئيسية / كلمات أغاني / كلمات الاغنيه الرائعه انا وليلى لكاظم الساهر

كلمات الاغنيه الرائعه انا وليلى لكاظم الساهر

رحم الله نزار قباني الشاعر الرائع الذي ترك لنا ثروة رائعة من أشعار حولت إلى أغاني رائعة مازال صداها يتردد إلى الآن وسيظل إلى الأبد، ومن أشهر هذه الأشعار التي حولت إلى أغاني قصيدة أنا وليلى الشهيرة التي غناها الفنان كاظم الساهر وكانت نقلة نوعية له رفعته إلى مصاف العالمية، أنا وليلى موضوعنا التالي.

مؤلف أغنية أنا وليلى :

هو نزار قباني شاعر ودبلوماسي سوري ولد عام 1923، ذلك العام الذي كتب للرومانسية الحديثة أن تولد فيه بميلاد نزار، ولد شاعرنا في دمشق لعائلة سورية دمشقية عريقة إذ يعد جده أبو خليل قباني من رواد المسرح العربي، درس نزار الحقوق من الجامعة السورية وتخرج منها في عام 1945، وبعد تخرجه انخرط في السلك الدبلوماسي، أصدر ديوانه الأول عام 1944 بعنوان (قالت لي السمراء) ولم ينقطع بعدها مداد كلماته فقد أصدر ما يقارب 35 ديوانا من القصائد الرائعة، وكانت بداية حياته السياسية بعد نكسة 1967 حيث كانت هذه النكسة مفترق في حياته تحول بعدها من مجرد شاعر المرأة والرومانسية إلى فنان يشعر بقضايا وطنه حيث أصدر بعدها قصيدة هوامش على دفتر النكسة التي كانت بمثابة عاصفة في الوطن العربي وصلت إلى حد منع أشعاره فى وسائل الإعلام.

لم تكن حياة كاظم الشخصية هانئة كما تصور لنا أشعاره فقد عانى مآسي كثيرة بمقتل زوجته بلقيس أولا التي كان يحبها كثيرا مرورا بوفاة ابنه توفيق الذي رثاه في قصيدة له بعنوان الأمير الخرافي.

مغني أغنية أنا وليلى :

هو الفنان الرائع فارس الأغنية العربية الحديثة بلا منازع كاظم جبار إبراهيم ولد عام 1957 في الموصل بالعراق يعرف عنه بأنه غنى كل أغانيه بنفسه ماعدا بعض الأغنيات التي استعان في تلحينها ببعض الملحنين الآخرين.
أطلق عليه لقب قيصر الأغنية العربية وسفير الأغنية العراقية اللقب الذي أهداه له الشاعر نزار القباني.
بدأ كاظم حياته الفنية عام 1984 وصدرت أول ألبوماته في نفس العام ثم صدرت له بعد ذلك الكثير من الألبومات والأغاني الرائعة.
تلقي الكثير من الهدايا والجوائز والتكريمات، مثل جائزة الأوسكار العربية عام 1966 وقلادة الإبداع من بغداد وغيرها.

ومن أشهر أغانى كاظم الساهر : أشهد أن امرأه , قولى أحبك , اشكيك لمين , المحكمه , اني خيرتك فاختاري , هل عندك شك

كلمات أغنية أنا وليلى :

ماتت بمحراب عينيكِ ابتهالاتي
واستسلمت لرياح اليأس راياتي
جفت على بابك الموصود أزمنتي
ليلى، ما أثمرت شيئاً نداءاتي
عامان ما رف لي لحنٌ على وتر
ولا استفاقت على نور سماواتي
أعتق الحب في قلبي وأعصره
فأرشف الهم في مغبر كاساتي
ممزق أنا لا جاه ولا ترف
يغريكِ فيّ فخليني لآهاتي
لو تعصرين سنين العمر أكملها
لسال منها نزيف من جراحاتي
لو كنت ذا ترف ما كنت رافضة حبي
لكن عسر فقر الحال مأساتي
عانيت عانيت لا حزني أبوح به
ولست تدرين شيئاً عن معاناتي
أمشي وأضحك يا ليلى مكابرة
عليّ أخبي عن الناس احتضاراتي
لا الناس تعرف ما أمري فتعذرني
ولا سبيل لديهم في مواساتي
يرسوا بجفني حرمان يمص دمي
ويستبيح إذا شاء ابتساماتي
معذورة أنت أن أجهضت لي أملي
لا الذنب ذنبك بل كانت حماقاتي
أضعت في عرض الصحراء قافلتي
وجئت أبحث في عينيك عن ذاتي
وجئت أحضانك الخضراء منتشيا
كالطفل أحمل أحلامي البريئات
غرست كفك تجتثين أوردتي
وتسحقين بلا رفق مسراتي
واغربتاه مضاعُ هاجرت مدني عني
وما أبحرت منها شراعاتي
نفيت وأستوطن الأغراب في بلدي
ودمروا كل أشيائي الحبيباتٍ
خانتك عيناك في زيف وفي كذب
أم غرك البهرج الخداع مولاتي
فراشة جئت ألقي كهلى أجنحتي
لديك فاحترقت ظلماً جناحاتي
أصيح والسيف مزروع بخاصرتي
والغدر حطم آمالي العريضاتِ
وأنتِ أيضاً ألا تبت يداك؟
إذا آثرت قتلي واستعذبت أناتي
من لي بحذف اسمك الشفاف من لغتي؟
إذن ستمسي بلا ليلى يا ليلى .. حكاياتي

 

    2 تعليقان

    1. وسام الزركاني

      حبيبي القصيدة انا و ليلى مؤلفها الشاعر العراقي حسن المرواني و ليس نزار القباني

    2. القصيدة للمبدع حسن المرواني و ليس نزار القباني

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *